الـمـنـتـدى الـتـقـنـي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكراً
إدارة المنتدى

رسائل رمضانية

اذهب الى الأسفل

default رسائل رمضانية

مُساهمة من طرف محمد عواد علي في الخميس أغسطس 19, 2010 6:06 am





الرسالة الأولى




أيها الصائمون:

ألا إن لله في أيامكم نفحات، الفائز من أشغل نفسه بالطاعات وجانب الهوى والشيطان، فأخذ من صحته لسقمه ومن فراغه لشغله ومن حياته لموته.

رمضان أيها الصائمون قرة للعيون ونعيم للروح، ونحن في هذه الأيام نتفيأ في رحاب الرحمن ونتقرب بأنواع الطاعات للرحمن:


صلاة وقيام وتدبر للآيات.

وإطعام للطعام.

وتصدق على الفقراء.

جموع تختم القرآن.. وجموع التائبين تزداد.

مناظر خلابة تسر الناظرين.

رغم هذه المناظر الجميلة التي تسر الناظرين، إلا أن هناك من يفسد تلك الصورة؛ ففي الأسواق مئات الشباب والفتيات:




تسكع ومعاكسات.

وتبرج وسفور.

جلسات وسهرات على الشواطىء وفي المقاهي والاستراحات.

وفي الفضائيات تهدر الأوقات، أفلام وأغاني وسهرات.

وفي الشبكات العنكبوتية تضيع الساعات.

وفي أرجاء البلاد خيام "رمضانية".

وفي الإذاعات تذاع الأغاني ودق الطبول حتى الفجر.

مساكين هؤلاء المحرمون؛ حتى في رمضان ضيعوا الليالي والأيام؛" صعد النبي صلى الله عليه وسلم المنبر فقال: آمين.. آمين.. آمين. قيل يا رسول الله إنك صعدت المنبر فقلت: آمين آمين آمين. فقال: إن جبريل - عليه السلام - أتاني فقال من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار، فأبعده الله قل آمين فقلت آمين ".

مساكين هؤلاء: قلوبهم محجوبة حتى في رمضان؛ نتيجة إصرارهم على العصيان.




فتش أخي / أختي في قلبك وانظر ماذا فعلت في الأشهر الماضية من رمضان ؟

هل زادتك خوفًا من الله؟

وهل ثبتت تقوى الله في قلبك؟

وهل اعتدل سلوكك؟

وهل قومت أخلاقك؟

فإن كانت الإجابة بنعم؛ فهنيئًا لك هذا التغير، وهنيئًا لك هذا الثبات.

وإن كانت لا فنقول: يا مسكين احذر سخط الرحمن؛ فالله تعالى أغلق أبواب النيران وفتح أبواب الجنان ومع ذلك على القلوب الران.

أيها الصائمون: هذا شهر الغفران والتوبة والرضوان والعفو والإحسان، والتقرب إلى الله بشتى أنواع الطاعات.. فاستغلوا أيامه ولياليه، فإذا أردتم أن تصوموا حقًا في أيامكم المقبلة فصوموا عن المعاصي والآثام، وطهروا قلوبكم من الأحقاد، وألسنتكم من الكذب، وغضوا أبصاركم عن الحرام، واعلموا أن من الصائمين من ليس من صيامه إلا الجوع والعطش.. نعوذ بالله أن نكون من هؤلاء.

أيها الصائمون: خذوا من الصحة لأجسامكم، والسمو لأرواحكم، والعظمة لنفوسكم، والقوة والنبل والبذل والفضل، وخذوا منه ذخراً للعام كله يكن لكم ذخرًا.. اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واختم بالصالحات أعمالنا.




الرسالة الثانية

يا من تركت طعامك وشرابك وشهواتك وملذاتك لله سبحانه وتعالى، أبشروا والله بخير عظيم كما بشر رسول الله - صلى لله عليه وسلم - أصحابه فأبشروا ستفتح أبواب الجنة وستغلق أبواب النيران وتصفد الشياطين.

أبشروا سيكون لله عتقاء من النار في كل ليلة.

أبشر يا من فرجت كرب المسلمين ويسرت على المعسرين، وعفوت عن المساجين، وقضيت الدّين عن المدينين، ويا من تجاوزت عن المخطئين.

أبشروا والله بخير عظيم.

أبشروا إن رائحة ( خلوف ) فم الصائم أطيب من رائحة المسك عند الله عزوجل.

أبشروا والله يا من تقوم التراويح والقيام, ويا من تعتكف في المساجد.

أبشر يا من صام لسانك عن الرفث واللغو.

أبشر يا من صامت عيناك عن النظر إلى الحرام من تلفاز وغيره.

أبشر يا من صامت أذناك عن سماع الأغاني والموسيقى .




أبشر يا من أنفق ماله بالصدقات والزكاة.

أبشر يا من عفا وأصلح عمن ظلمه.

أبشر يا من وصل رحمه.

أبشروا والله فرمضان إلى رمضان كفارة لما بينهما.

أبشر يا من ختمت القرآن.

أبشروا والله في هذا الشهر الكريم بليلة خير من ألف شهر, ليلة شرّفها الله بمزيد من الثواب والأجر, ليلة جعلها الله سلامًا حتى مطلع الفجر.. ليلة القدر.. ليلة يفتح فيها الباب, ويقرب الأحباب, ويسمع فيها الخطاب, ويكتب فيها للعاملين الأجر والثواب.

ليلة أنزل الله فيها كتابه وفرق فيها كل أمر حكيم , فيفصل من اللوح المحفوظ إلى كتبه ما هو كائن في هذه السنة من الأرزاق والآجال والعزيز والذليل, وكل ما أراده الله يُنقَل من اللوح المحفوظ في هذه الليلة, يقول ابن عباس:" إن الرجل يُرى يَفرش الفرش ويزرع الزرع , وإنه لفي عداد الموتى".

هي ليلة عظيمة خير من ألف شهر, فأبشر يا من صمت رمضان وقمت هذه الليلة إيمانًا واحتسابًا؛ طمعًا في ثوابه وأجره أن يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.




فأبشر يا من حرصت على قيامها

المراد بقيامها هو الصلاة والدعاء والذكر والعبادة لما قالت عائشة - رضي الله عنها - للنبي - صلى الله عليه وسلم:" إذا وقفتُ لقيام ليلة القدر فما أقول ؟ قال قولي "اللهم إنك عفوٌّ تحب العفو فاعفُ عني" (حديث صحيح).

وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يجتهد في ليالي رمضان, ويقرأ القرآن. لا يمر بآية فيها رحمة إلا سأل الله من رحمته, ولا يمر بآية فيها عذاب إلا استعاذ الله منها, ولا بآية فيها تسبيح إلا سبح الله.

إخواني وأخواتي في الله: أبشروا فيها بالخير والبركة فهذه ليلة جعلها الله سلاماً من الخوف والقنوط لكثرة ما يُعتق فيها من النار.

فأبشروا أيها الصائمون فقد بشر الرسول صلى لله عليه وسلم أصحابه وأخبرهم أن يلتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة الباقيات من رمضان منقول للفائدة والعظة.
==========
avatar
محمد عواد علي
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 429
نقاط التميز : 980
السمعة : 6
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: رسائل رمضانية

مُساهمة من طرف عبدالرؤوف في الجمعة أغسطس 20, 2010 5:06 am

تقبل الله طاعتك ورزقك الفردوس الأعلى

_________________
avatar
عبدالرؤوف
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 339
نقاط التميز : 705
السمعة : 31
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: رسائل رمضانية

مُساهمة من طرف محمد عواد علي في الأحد أغسطس 22, 2010 5:32 am

اللهم تقبل صيامنا وقيامنا
وتقبلالله طاعاتنا اجمعين
avatar
محمد عواد علي
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 429
نقاط التميز : 980
السمعة : 6
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى